شات احبك اكبر تجمع مصري عربى خليجى شامل على الانترنت دردشه مصريه 100% نتمنى لكم وقتا ممتعا معنا
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  طلب الاشراف  مراقبين الدردشه مراقبين الدردشه  
اهلا وسهل بكم زوارنا واعضائنا الكرام نتمنى ان تكونو فى تمام الصحه والعافيه نرجو منكم متابعة المنتدى والتواصل معنا لكى نرتقى بالمنتدى الى اعلي قمه شكرا لكم admin
لأى شكوى من اى مدير او مشرف او زائر بالمنتدى برجاء تصوير المشكله ووضعها فى قسم الشكاوى والاقتراحات
الان ولفتره محدوده تم فتح باب الاشراف مجانا للاشراف على احد اقسام المنتديات والتمتع بصلاحيات الاشراف على من يرغب بالاشتراك الرجاء التسجيل والذهاب الى اقسام اداريه طلبات الاشراف والرقابه اخر المنتدى وكتابة بياناته الشخصيه
تعلن ادارة شات احبك عن احتياجها الي مراقبين للشات الكتابي الى كل من يجد نفسه متميزا الرجاء محادثة ادارة الموقع ahebk.forumegypt@yahoo.com

شاطر | 
 

 حقوق الله على العباد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منة الاسلام
مشرفة القسم الاسلامى
مشرفة القسم الاسلامى


mms mms :
 رسالة sms رسالة sms : اللهم اني اسالك قبل الموت توبة، وعند الموت شهادة، وبعد الموت جنة ونعيماً.
متصفحى :
البلد :
عدد المساهمات : 60
تاريخ التسجيل : 21/09/2011
العمر : 22
الموقع : موقع احبك

مُساهمةموضوع: حقوق الله على العباد   السبت ديسمبر 03, 2016 3:53 am

الفوائد لابن
القيم

حقوق الله على
العباد
لله سبحانه على عبده أمر
أمره به, وقضاء يقضيه عليه, ونعمة ينعم

بها عليه فلا ينفك من هذه
الثلاثة.



وله عليه عبودية في هذه
المراتب كلها, فأحب الخلق اليه من عرف
عبوديته في هذه المراتب
ووفاها حقها, فهذا أقرب الخلق اليه.
وأبعدهم منه من جهل عبوديته في
هذه المراتب فعطلها علما وعملا.

فعبوديته في الأمر امتثاله
اخلاصا واقتداءً برسول الله صلى الله عليه
وسلم.



وفي النهي اجتنابه خوفا منه
واجلالا ومحبة,
وعبوديته في قضاء المصائب والصبر عليها ثم
الرضا بها وهو أعلى منه,
ثم الشكر عليها وهو أعلى من الرضا,
وهذا انما يتأتى منه اذا تمكن حبه
من قلبه وعلم حسن اختياره
له وبره ولطفه به واحسانه اليه بالمصيبة
وان كره منها والتبرأ
والوقوف في مقام الاعتذار والانكسار, عالما بأنه لا يرفعها الا هو,

ولا يقيه شرها سواه, وأنها ان استمرت أبعدته من قربه, وطردته من
بابه,
فيراها من الضر الذي لا يكشفه غيره, حتى انه ليراها أعظم من
ضر البدن.



فهو عائذ برضاه من سخطه,
وبعفوه من عقوبته, وبه منه مستجير,
وملتجىء منه اليه, يعلم
أنه اذا تخلى عنه وخلى بينه وبين نفسه فعنده أمثالها وشر
منها,
وأنه لا سبيل له الى الاقلاع والتوبة الا بتوفيقه
واعانته,
وأن ذلك بيده سبحانه لا بيد العبد, فهو أعجز وأضعف وأقل
من أن يوفق نفسه أ,
يرضى بمرضاة سيده بدون اذنه ومشيئته
واعانته, فهو ملتجىء اليه,
متضرع ذليل مسكين, ملق نفسه بين يديه,
طريح ببابه, مستخذ له, أذل شيء وأكسره له,
وأفقره وأحوجه اليه,
وأرغبه فيه, وأحبه له, بدنه متصرف في أشغاله,
وقلبه ساجد بين
يديه, يعلميقينا أنه لا خير فيه ولا له ولا به ولا منه,
وأن
الخير كله لله وفي يديه وبه ومنه, فهو ولي نعمته, ومبتدئه بها من غير
استحقاق,
ومجريها عليه مع تمقته اليه باعراضه وغفلته
ومعصيته,
فحظه سبحانه الحمد والشكر والثناء, وحظ العبد الذم
والنقص والعيب,

قد استأثر بالمحامد والمدح والثناء, وولى
العبد الملامة والنقائص والعيوب,
فالحمد كله له والخير كله في
يديه, والفضل كله له والثناء كله له والمنة كلها له, فمنه
الاحسان,
ومن العبد الاساءة, ومنه التودد الى العبد بنعمه,
ومن العبد التبغض اليه بمعاصيه,
ومنه النصح لعبده, ومن العبد
الغش له في معاملته.



وأما عبودية النعم فمعرفتها
والاعتراف بها أولا,
ثم العياذ به أن يقع في قلبه نسبتها
واضافتها الى سواه.
وان كان سببا من الأسباب فهو مسببه ومقيمه,
فالنعمة منه وحده بكل وجه اعتبار,
ثم الثناء بها عليه ومحبته
عليها وشكره بأن يستعملها في طاعته.



ومن لطائف التعبد بالنعم أن
يستكثر قليلها عليه, ويستقل كثير شكره عليها,
ويعلم أنها وصلت اليه
من سيده من غير ثمن بذله فيها, ولا وسيلة منه توسل بها اليه,
ولا
استحقاق منه لها, وأنها في الحقيقة لله لا للعبد,
فلا تزيده
النعم الا انكسارا وذلا وتواضعا ومحبة للمنعم.
وكلما جدد له
نعمة أحدث لها عبودية ومحبة وخضوعا وذلا,
كلما أحدث له قبضا
أحدث له رضى, وكلما أحدث ذنبا أحدث له توبة وانكسارا
واعتذارا.
فهذا هو العبد الكيّس والعاجز بمعزل عن ذلك, وبالله
التوفيق.


توقيعى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahebk.forumegypt.net/
محمود البرنس
عضو مميز
عضو مميز


mms mms : مثل النسيم العذب تجرح سكوتي تسرق بقايا ضحكتي وسط الأصحاب أحاكي أصحابي وهم يسمعوني وقلبي معك وكنهم عندي أغراب وعنك يحاول بعضهم يسألوني متى؟ وكيف؟ ووين؟ أصبحتوا أحباب المصدر: http://www.masreat.com/?p=58458
متصفحى :
البلد :
عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 06/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: حقوق الله على العباد   الخميس ديسمبر 08, 2016 3:24 am

بارك الله فيكى يا اختى



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حقوق الله على العباد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شات احبك :: الاقسام الاسلامية :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: