اكملت اليوم ديواني الاول من حبي لها
جمعت فيه الوانا
من صور العشق الجميل
عشقي لها بكل الالوان يستميل
بشوقه ......
وصبره ....
والمه ....
وفرحه .....
عشقي لها
كان عشقا بالوانه
بكل الطيب لحنت لها
اجمل الالحان
صوري لها
ائطرتها .....وعطرتها
وبعطر الطيب .. والأغصان
وسميتها ديوان عشقي
واحزاني ..... وفرحي
فكانت صوره بكل الجمال تزدان
انين دام سنين عمري
هما وشوقا بدمي كان
انينا كان ساعات يسليني
بكل الشوق كان يناديني
فلما ياهم كنت لاتجافيني
ولما ياروح كنت بأ نيني
هموما زادت وعبر الايام
وسنوات عمرت مرت بلا نوم
شوقا وهمسا واحلام
ولكنها مرت وبقت عبر الايام
ذكريات جميله وما اجملها
واعوام بالهم اذكرها
ومرت سنين عمري ومرت بالشوق
تذكرني .........
فهل يا ترى الشوق بعيونى
هل ياترى تسمعين دقات قلبى
اشتقت ولااملك الاشوقى اليك
فكم سهرت ان تشرق بسمتك
وان اشعر بدفىء حنان يديك
اااااااه من الم الانتظار
كم عشت بردوة الليالي بدونك
وكم هو من العمر مر دون ان اقوى على بعادك
وانا لاامل الانتظار فكل يقين
فهل مازلت تذكرين قلب احبك حتى الانصهار
فهل مازال حبى يتغلغل داخل قلبك وينادينى
فها انا اسمع دقات قلبك رغم البعاد
واسمع همساتك رغم صمتك
انت يامن علمتنى ان الحب تواصل بلاروح
وانت من علمتني ان الحب برهم للجروح
فجعلتِ منى عاشقاً فى اجمل مدن العشاق
تعانق فيها روحي بروح العشاق
وتلتحم فيها الهمسات والعنااااق
والعناااااق