تقابلنا مصادفة .. وكانت من لحظات الجنون 
فلا اعرف ما دهانى عندما رايت تلك العيون 
و صار قلبى لا تحصى دقاتة فى الثانية كم تكون 
فقد ترنحت و ذبت .. و عشقت 
و كيف لا .. وكانت حور من الجنة تجسدت
... فعلى ماذا تلومون ؟؟ 
فاتنتى ... 
عرفت الان ما الهوى ... و الحب .. و كل ما كانوا من زمن لى يصفون .. 
و لكن امامك ... بطل الوصف .. 
و كان هراء ما عنة يتحدثون ... 
و كم مرة تسائلت .. كيف يعشقون ! 
و ادركت معنى العشق امام عيناك .. عندما دق القلب و اعلن عن ثورتة بجنون 
و اصبحت ملك لك ... فخذينى لجنتك .. و علمينى فاتنتى ... باتقان ..
ما العشق .. و الغرق بحبك كيف يكون ..؟!